الـجــــوازة بــاظــــــــــت

المدونـــة دي هتبقى عبارة عن حلقات..فيها الكوميدي والتراجيدي..والبطلة في بعض الحلقات.. هتكون شغاله .. فلاحة بسيطة.. لكن مايعجبهاش العجب
كبيرها فى اى بيت بتشتغل فيه..يومين...وبعدين...؟....؟...ياريت تتابعوها واعرف رأيكم لأنه يهمنى جدا

أسماء عبدالعزيز

الجمعة، 10 ديسمبر، 2010

حـــــوريــــه...








كانت حوريه زعلانه وحيرانه ...
فكرت تروح لجارتها

وصديقة عمرها غيرانة... وفعلا نيمت ولادها ونزلت خبطت على صاحبتها ..اللي كانت في الوقت دا لسه بتظبط بيتها  ..عشان زمان جوزها راجع من شغله
المهم

فتحت غيرانه الباب : اهلاً ازيك ياحوريه ..
حوريه بحزن : اهلاً يا غيرانه .. إلا قوليلي ليه سموكِ غيرانه ؟؟
غيرانه تضحك : انا عارفا!! المهم مالك مبوزه ليه
حصل ايه ؟

حوريه : مش عارفا ..احمد دايما مهموم وزعلان مش عارفا اعمله ايه ؟
غيرانه : مانتِ عارفه جوزك شاعر يعني حساس ومزاجي جدا
لازم توفري له الجو المناسب

حوريه تتنهد : اه والله بقاله كتييييير الوحي مخاصمه ومكتبش حاجه خالص لما هيتنقط

غيرانه: اسمعي جربي اعملي له ليله رومانسيه يمكن الوحي يصالحه

حوريه : رومانسيه !! تفتكري؟

غيرانه : اكيد الناس المُفكريين دول بيحبوا الهدوء والرومانسيه

حوريه : اجرب ... مع اني مره لاقيته داخل من بره بيغني ايها الراقدون تحت التراب .. 
قوموا شويه.. وارقصوا حواليا.. 
خدت الولاد وجريت على جوه .. آه .. قولت عشان عزرائل لما يجي..
ياخده هو ويسبني انا .. اربي العيال ياختي
هيه ناقصه راكدون


غيرانه تضحك : لالالالالالا المرادي الرومانسيه هتلعب دورها وبكره تقولي غيرانه قالت

ومشيت حوريه وهي مقررة تنفذ فكرة صاحبتها غيرانه (كالعادة) وقد كااااااااااااااااااان

تاني يوم الصبح راحت غيرانه لحوريه صاحبتها

حوريه: اهلا يا غيرانه يا حبيبتي
غيرانه: لااا عيني عليكي باردة... النهاردا احسن كتير من امبارح
ها طمنيني عملتوا ايه ؟

حوريه تبصلها وتضحك اوووووووووووووى
غيرانه : يابت قولي حصل ايه ؟ اظن الوحي جه على طول..ولاّ...

حوريه : بركاتك ياختي ..انا جهزت الشمعدان والسفره.. احلى اكل... ونيمت الولاد وشغلتله موسيقى تايتنك وطفيت النور ..واول ماجه من بره عينك ماتشوف الا النور ...

احمد يولع النور: ايه اللي انتي عاملاه دا يا حوريه
حوريه : جو رومانسي ياقلبي عشان الوحي يصالحك وتكتب حاجه حلوه

احمد طفى الشمع وقفل تايتنك وشغل أغنية أن شارب سِجارة بني...

وإتحزم ويرقص اوي.... ويقول لحوريه وهيه مستغربه اوي : ارقصي ياحوريه .. ارقصي ياحوريه

الوحي نام تحت النمليه

....
غيرانة تضحك اوي وحرية تبص لها بغيظ : انتِ بتضحكي دا مش طايق يبص في وشي

غيرانه: بس.. انا عرفتلك الطريقة اللي هتخليه يبقى تمام
وفعلا حورية كالعادة سمعت كلام جارتها 

ولما جه احمد من بره لقى البيت مقلوب والكراسي متشقلبه والحيطه كلها متلطشة بالنسكافية التقيل اكنها رسومات
استغرب أوي..ونادى بصوت عالى سمعته غيرانه ولزقت ودنها على الشباك تسمع هيعمل ايه
احمد:حورييييية

حورية لابسة لبس شبه لبس الأطفال: نعم يا حمادة
احمد فتح بؤة من الدهشة:ايه اللي انتِ عملاه في روحك دا ياحوريه ..

حوريه بتوتر :قولت اعملك جو يا حبيبي مختلف
احمد: وفين البزازة ياحورية 

حوريه باستغراب:بزازة

احمد:مانتِ خلتيني في حضانة .. ناقص البزازة 

حورية زعلت وفكت تسريحة الاطفال اللي عملاها في شعرها وعدلت الكراسي واحمد سابها ومشي..

وقعدت زعلانه وافتكرت انها لسة ماعملتش الأكل راحت بسرعة تسأل غيرانه في التليفون:اعمل ايه النهارده على الغدا .. اصل حورية مكانتش بتعرف تعمل اى حاجه من غير نصايح ورأي جارتها الغيرانة

وفيوم جه احمد وسألها : غيرانه طابخلنا ايه النهارده

حورية:غيرانه

احمد بتهكم:طبعا ..مانتِ بدل ماتسأليني.. نفسك تاكل ايه النهاردة 

..بتروحي تسأليها ..اطبخ ايه النهاردة 

حورية:انت مالك ومالها ؟ حاطت نقرك من نقرها ليه
دي صاحبتي وحبيبتي

أحمد: وبتسألي متغير ليه ؟.. خليكي وراها لما تخرب بيتك 
انا زهقت .. دي عيشة تقرف .. شكلى مش متجوزك انتِ أنا متجوزها هيا

راحت حورية وهي زعلانه عنذ غيرانة ..بعد مااحمد رزع الباب ومشي.. وتحكي وتشكي 

غيرانه: يالهوي ياحورية ..جوزك معدش بيحبك

حورية بانزعاج:يالهوي

غيرانه:اه طبعا .. وهيحبك ازاى وانتِ على طول حاضر ونعم ومعندكيش شخصية ..وزى الكنبة اللي في البيت .. لازم تتغيرى وتحركية وتنعنشية 

حورية:ازاى 

غيرانه: حسسيه بوجودك.. وخليه يغيير عليكِ

حورية: فهميني

غيرانة:خليه يحس  انه ولا همك.. وانك مش بتحبية.. والكلمة بكلمتها ردي علية ..ومش تسكتي له ..
شكله صنف نمرود
ولما يجى عندك رنيلى ارن عليكِ من رقم غريب ..
اكن حد بيعاكسك ..وبكدا يرجع الحب ينتعش جواة من الغيرة وشخصيتك القوية

؟

وفعلا حورية عملت بنصيحة غيرانة
وبدا احمد يشك فيها .. وانزعج من اسلوبها وردها عليه باستمرار.. وفي يوم حصلت خناقة كبيرة بينهم
واتهمها بانها بتخونه ..

وانفعل عليها جدا

احمد: انتِ بتروحي فين من ورايا..ومين اللي بيبعتلك الرسايل دي.. ومتغيرة وبتردي عليا وصوتك عالى  
 (بيضربها)

حورية ببكى: والله انا ماعملت حاجه.. و ماحدش بيبعتلى دي غيرانه اللي خلتنى اعمل كدا عشان تحبنى وحبي ينعنش في قلبك
احمد:ينعنش..!
طب انتِ طالق يا حورية ..
روحي باه للنعنوشة بتاعتك

راحت حورية وهى حزينة عند جارتها ..وكانت غيرانه مش مظبوطه
حورية: انا اطلقت
غيرانة مدايقة من وجودها ولا اكنها سامعه وراحه جاية وبتفكر

حورية:مالك فيكِ ايه؟

غيرانه:سعيد جوزى متغير اوى من ناحيتي

حورية بتهكم: ازاى يا شملولة وفين افكارك الجهنمية

غيرانة: افكار ايه انا ناقصاكِ 

ودخل سعيد جوز غيرانة وكان متعصب اوى..

سعيد يبص بقرف ل حورية: دي بتعمل ايه هنا

غيرانة بخوف شديد: جاية تزورني
(حورية خرجت بحزن وقفلت الباب وراها..وسندت على الباب من حزنها .. صوته في ودانها 

سعيد :هو انا مش قولت مابحبش تقعدى مع حد يلوكلوك فى ودانك 

غيرانه :لا ياحبيبي وانت فكرك ياعنى انا هاسمع كلام واحده تافهه زي دي ..

(تقرب منه وتقلعه الجاكت وتهدية ..اما حورية.. للأسف عرفت حقيقتها .. 
وافتكرت كلام جدتها اللي كانت دايما تقوله لها زمان: الست في بيتها مع جوزها .. زي القبر ومافيه.. محدش ابدا يعرف.. بيحصل فيه ايه !
واوعي تدى ودانك لغيرك
ياكل في خيرك
ويعصي عليكِ طيرك
ويدمر حياتك وتفكيرك

حورية ندمانة..
لكن بعد إيه

ايه

بعد ما

الجــــــوازة بـــــــــــاظت
 ....

الخميس، 2 ديسمبر، 2010

اســنـــسـيـــــــر؟

احبائي الكرااااام 

السلام عليكم ورحة الله وبركاته 
طبعا المدونه دي 

هتبقى عبارة عن 
ايه 

ايه
أه افتكرت 

طبعا الجوازات اللي باظت 

يعني هحكي في كل مرة حكاية 
عن جوازة لم تكتمل لأسباب معينه 

و


زيجات فشلت مبكرا

يعني 

سقوط في اول سنه جواز 

تانى 

تالت 

انتو وحظكو بأه 


الحلقات 

دي

ممكن تكون كومدي
او تراجدي

او 
او 

وكمان هتكون معانا صاحبتنا الجديدة 

في بعض الحلقات 

الخدامة الشملوله 

سعدية

صاحبة الايد الخفية 

في 

في
؟؟

المهم 

ارجو ان تنال اعجابكم 

ردار الخيال دا بيجيب حاجات غريبه 
الله يستر

هاسيبكم مع اول الحلقات 

وهي

أسنسير ..

( بلهجة أهل الريف)


محمدين متجوز بقاله 5 شهور وبيحب عروسته جدااا وهي بتموت فيه ( آل يعني)...وكان اسمها سعديه.... 

وبتغير عليه اوى من جارتهم نبويه

اصلها بت حلوه بس بتقول عليها مفتريه

وفي يوم سعديه قاعده مع صاحبتها نبويه

سعديه من غير نفس : إزيك ياللي تِنشكي

نبويه مش عاجبها الكلام : أهلا يا منحوسه ياختي

سعديه : منحوسة! ماتلمي لسانك يابت

نبويه : إسكتي يا سعديه دانا امبارح كنت هاموت

قعدت معايا حماتي وصاحبتها ويحكوا عن الميتين والمقابر وعذاب القبر وانا جتتي إتلبشت

سعديه تضحك: انا عارفا عزرائل ناسيكي وسايبك ليه؟

نبويه : ضربه فى قلبك ... يابت انا بتكلم بجد

انا نمت من هنا والكوابيس مسكتني .. واحلم بالعفاريت .. 

وانا نايمه بتقلب لاقيت حاجه طريه تحت رجلى ..

وانا نايمه فى السرير لوحدي ..

إتفزعت قمت بسرعه ..

لاقيت واحده منكوشه فوشي..  فضلت اصرخ واصرخ ...
فكرت روحي مُت ودخلت جهنم

سعديه تضحك: يوه .. ماطلعتش جهنم ... أمال طلعت إيه؟

نبويه : طلعت أخت جوزي الله يخرب بيته نايمه تحت رجلي

سعديه : يوه .. مالقتش الا تحت رجلك وتنام ..

مش رمتك على الارض ليه.. ونامت هيه...

نبويه تضربها : رميه اما تاخدك .. انا ترميني على الارض ياللى مش بتفهمي..

سعديه : بصراحه ياأنبوبه ياختي انا مش بحبك لله في لله من غير اى حاجه

نبويه : انبوبه اما تفرقع فيكي يا بعيده ...انشالله ماحبيتي .. دانتى وشكك يقطع الخميره من البيت

سعديه : انتى زعلتي يا نبويه .. انا بضحك معاكي

اصلى بصراحه بغير على محمدين منك

نبويه بتهكم: بتغيرى على مين ؟

ياشيخه دانا أحطلك عليه فلوس ... دا حد يبصله... بلا خيبه

سعديه : ضربه في لسانك ... دا سيد الرجاله ..

احنا النهاردا نازلين على مصر .. 

هنروح نزور أخته وكمان يوديني السيما ...

نبويه بحقد : ربنا يهني تعيس بتعيسه

(قامت نبويه وهى النار بتاكلها وراحت على بيتها لقت حسنين جوزها قاعد قدام التليفزيون)

نبويه : هو انت مش وراك غيره

حسنين : كنت لاقيت وقولت لا

نبويه : لاقيت إيه؟  إنت مش بتشوف يا راجل ؟

حسنين : مش شايفه النضاره اللى لابسها

نبويه تقرب منه : طب حتى شم يمكن تفهم

حسنين : منين الريحه دي

نبويه بفرحه : عجبتك

حسنين : عامله زي ريحة الميتين

نبويه بضيق : اهو إنت يا بعيد .. منك لله البت رايحه مصر وانا هنا فى الهم للرُكب ..

حسنين : بت مين؟  إنتي شفتي سعديه النهاردا ؟

نبويه بمكر : واشمعنى سعديه

حسنين يتأفف

نبويه دخلت اوضتها وهيه قرفانه وتمتم : قليل البخت ...؟


اما سعديه لبست واتهندمت ومشيت مع محمدين وهي فرحانه وايدها بإيده ومبسوطه وركبوا القطر وطول الطريق يحب فيها ...

لحد ماوصلوا العماره اللى اخته ساكنه فيها

سعديه :الله يا محمدين دي كبيره وحلوه قوي

محمدين : قولى اللهم صلى على النبي

سعديه: اللهم ما صلي على النبي...(محمدين وقف قدام الاسنسير )

سعديه باستغراب : أيه ديه .. هي اختك ساكنه فى العلبه دي

محمدين يضحك : دا اسنسير بيطلع فوق بدل السلم

سعديه يالهوي يالهوي .... أخاف منه يا محمدين

محمدين :لا مش تخافي

سعديه بدلع : أنكسف من الناس

محمدين : بطلي دلع ياوليه

(ودخلوا الأسنسير وبدا يطلع بيهم وهى مستغربه اوى وخايفه وهو واخدها فحضنه يطمنها عشان مش تخاف 


سعديه ترتعش : محمدين ... افرض البتاع ده باظ هنعمل ايه

محمدين يبوظ ايه بس ياشيخه (وفجأه الاسنسير وقف واتلخبط محمدين وسعديه تسأله : في ايه

محمدين : نَبرتي فيها يا وش الفقر .. اهو وقف

سعديه تلطم : يالهوى يعنى ايه هنموت هنا

محمدين: استني بس (بيحاول يشغله ويضغط على الزراير وسعديه قعدت تعيط وقعدت فى الارض )

محمدين : بطلي بأه

سعديه : انا هعترفلك بحاجه عشان لو مُت ابقى خلاصنه من ذنبك 

(نزل جنبها محمدين وباهتمام .. في إيه 
؟
؟


سعديه ببكى : أنا حامل 


محمدين بفرحه : صحيح حامل

سعديه : انت فرحان كدا ليه ؟

.... ماهى المصيبه انى مش عارفا إذا كان منك ولاّ من حسنين
(في اللحظه دي اشتغل الاسنسير اللعين ووصل للدور الأخير مع صوت القلم اللي نزل على وشها من محمدين وقالها إنتي طاااااااااااااااالق
والجواااااااااازة 
ايه

باظـــــــــــــــــــت